من أنت أيتها المرأة ؟ - عبدالله صقر

من أنت أيتها المرأة ؟
 


من أنت أيتها المرأة ؟

لن أقبل غدر منك بعد اليوم

لن أتحمل مكر منك مهما كان اللوم

لن أتنازل عن كرامتى

وعنها لن أتحول

عشت زمانا بين الحيرة والصمت , أتأمل

رأيت منك الحقد والغيرة فكنت دوما أصبر

لن أنطق حرفا طيلة عمرى حتى أعبر

أما اليوم فقد حان الفكاك من قيدك كى أتحرر

لمشاعرى التى كانت تئن من أمرأة حاولت أن تسيطر

فلسانى كان معقودا وممنوعا من الكلمات

وكأنى كنت مسجونا بين الحجـــــــــــــرات

كى أقدس إمرأة لا تحمل قيما , بل تفاهات

إمرأة كالتمثال منحوت بيد نحات

من أنت أيتها المرأة .... من أنت ؟ !

كى أعيش مسجونا فى صمتك

الآن أستيقظ ضميرى ولغنتك ألاف المرات

لم أعرف من قبل لغة العصيان

لكنى اليوم تعلمت لغة الرفض لآنى تحالفت مع الشيطان

منذ رأيتك وفتحت عيونى على دنياك

وكأنك كنت محفورة فى الوجدان

أو مرسومة أمام عيونى على الجدران

منذ عرفتك , وكنتى أنت الآمر والسجان

حاولت أن أروضك فكنت عاصية كالحجر الصوان

يا إمرأة , لازالت سر أجهله فى كل الآحيان

وكأنك لست إمرأة من هذا الزمان

من أنت أيتها المرأة .... من أنت ؟ !

هل أنت أنسية أم أنت إمرأة تتبعين الجان ؟ !

فتشت فى كل بقاع الدنيا فلم أجد من يشبه طبعك

الآن يؤرقنى ذكراك وكأنى ملقى فى بركان

لآن طبعك يا إمرأة يشبه طبع الشيطان

تاريخ النشر :- Oct 11 2015

تعليقات القراء